أسواق
2019-03-04

نساء يشغلن مواقع أساسية في المؤسسات الاقتصادية الدولية




من صندوق النقد إلى البنك الدولي، مروراً بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والمصارف الكبرى، تشغل نساء مواقع اقتصادية أساسية، في اتجاه من المتوقع أن يتعزز أكثر لتحقيق مزيدٍ من المساواة في هذه القطاعات. وتقول لورانس بون، كبيرة الاقتصاديين في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لوكالة فرانس برس «إن تعيين نساء في مراكز اقتصادية قيادية في المنظمات الدولية أو المحلية الكبرى يعتبر تطورا مهما». بون واحدة من عدّة نساء يتولين منصباً احتكره الرجال لوقت طويل، مع تعيين الأمريكية غيتا غوبيناث في موقع مماثل في صندوق النقد الدولي، واليونانية بنلوبي كوجيانو في البنك الدولي، ومؤخراً البولندية بيتا يافورجيك التي ستستلم المهام نفسها في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. وترى الدنماركية ميكالا ماركسن، كبيرة الاقتصاديين في بنك سوسييتيه جنرال في 2017، أن «هذه التعيينات مؤشر للشابات على أنهنّ قادرات على التقدّم أيضاً في تلك المنظمات». وبالنسبة لسيلفي ماتيللي، المديرة المساعدة لمركز العلاقات الدولية والإستراتيجية، فلا شكّ في أنّ «اتجاه الرياح بدأ يتغيّر». واعتبرت أنه «حتى الدول الأكثر محافظة، لا تستبعد ضرورة إعطاء النساء مكاناً في السياسية وفي إدارة الشركات والمؤسسات الدولية والوطنية الكبرى». الإسبانية أرانخا غونزاليز، مديرة مركز التجارة الدولية، تؤكد أن تعيين النساء في تلك المناصب ليس «ظاهرةً عابرة» بل «اتجاه مؤكد». وأشارت مديرة الصندوق الدولي كريستين لاغارد إلى هذا التقرير أيضاً في مقال لها نشر الخميس بعنوان «حتمية عالمية»، مخصص «للنساء والنمو». لاغارد، التي تساءلت في السابق عما كان حل بمصرف «ليمان براذرز» (الأشقاء ليمان) الذي انهار في عام 2008، لو كان اسمه مصرف «الأخوات ليمان»، واغتنمت مقالها لتوصل رسالة إلى عالم المال. (أ ف ب)




تعليقات