أسواق
2020-01-28

غياب التجارة الإلكترونية عائق أمام تطور الصناعات التقليدية




العربي الصامتي
عقد اليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020 لقاء إعلامي تحت إشراف فوزي بن حليمة المدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليدية وبحضور عدد من إطارات الديوان وذلك لعرض :أبرز إنجازات الديوان سنة 2019.والتوجهات العامة للصناعات التقليدية لسنة 2020،و الدورة الثانية للمسابقة الوطنية لأفضل عمل صحفي تطرق للصناعات التقليدية بعنوان سنة 2019. وأكد فوزي بن حليمة أن قطاع الصناعات التقليدية حقق تطورا ملحوظ خلال العام الماضي ،وذلك على عدة مستويات سواء المتعلقة بعمليات التصدير المباشر الذي تجاوز 300 مليون دينار أوغير المباشر التي بلغ مستوى 500 مليون دينار. واعتبر بن حليمة أن تطوير التجارة الإلكترونية سيساهم في مزيد تطوير القطاع خاصة وأنه لا يزال أمامه امكانيات كبيرة نظرا لتنوع المنتوج التقليدي الصناعي ،موضحا أنه لا يتم استغلال سوى 20% من امكانيات القطاع. وأضاف أن الديوان يعمل على تطوير القطاع على عدة مستويات سواء المتعلقة بجودة الإنتاج أو على مستوى التسويق،أو عبر عقد شراكات واتفاقيات مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة. وينتظر القطاع جملة من التشريعات المتعلقة خاصة بفتح المجال أمام التجارة الإلكترونية حيث لا توجد تقريبا أي مؤسسة تونسية ضمن أكبر منصات البيع الإلكتروني في العالم. وهو في الواقع عائق أمام الحرفيين للوصول إلى أكبر شريحة من العملاء سواء داخل تونس أو خارجها. والملاحظ أن محافظ البنك المركزي مروان العباسي خلال ندوة صحفية في أكتوبر 2018 ، أكد أنه سيتم قريبا اتاحة خدمة "بايبال " في تونس.وأضاف حينها انه سيتم تكوين لجنة مختصة لتدريب العاملين على هذه الخدمة الجديدة.وأضاف العباسي خلال الندوة أن هذا المشغل سوف يساعد، بنهاية العام الحالي (2018) ، على الشروع في الدفع الإلكتروني ، من خلال الخدمات المختلفة ، بما في ذلك Paypal"..وتجدر الملاحظة إلى أنه إلى حدود اليوم يعني 15 شهرا لم يتم اعتماد خدمات Paypal وهو ما يعني أن الزمن سرمدي في تونس ،فشعوب العالم في سباق مع الساعة بينما هنا في حالة "نوم عميق". هذا وتشارك تونس ممثلة في عدة مؤسسات حرفية متخصصة في الصناعات التقليدية في الصالون الدولي للمواد الإستهلاكية بفرنكفورت .وهو من بين أحد أهم وأكبر المعارض الدولية للتحف والهدايا والديكور الداخلي والسلع الإستهلاكية .




تعليقات